الفهرس
لتصفح الصحيفة ب Flsh

لتحميل الصحيفة ك Pdf

الصفحة الرئيسية » العدد: ٧٩/ محرم الحرام/ ١٤٣٧هـ » التعرّف على منزلة الإمام صاحب العصر والزمان عليه السلام
العدد: ٧٩/ محرم الحرام/ ١٤٣٧ه

المقالات التعرّف على منزلة الإمام صاحب العصر والزمان عليه السلام

القسم القسم: العدد: ٧٩/ محرم الحرام/ ١٤٣٧هـ الشخص الكاتب: السيد مرتضى المجتهدي التاريخ التاريخ: ٢٠١٥/١٠/٢١ المشاهدات المشاهدات: ٢٥٦٥ التعليقات التعليقات: ٠

التعرّف على منزلة الإمام صاحب العصر والزمان عليه السلام

السيد مرتضى المجتهدي السيستاني

إنّ واحدة من الطرق المهمة في زيادة المعرفة والتعرّف على المقام الشامخ والرفيع للإمام بقية الله الأعظم عليه السلام, هو معرفة دور وجوده المبارك في عالم الوجود ونظام الخلق.
فإذا علمنا أنّ ذلك الامام العظيم هو محور وقطب الوجود, وأنه¨ هو خليفة الله على أرضه وسمائه, وأنّه نقطة ارتكاز جميع عالم الوجود، والحاكم على جميع الكواكب والسحاب, وسلطانه يشمل حتى الملائكة التي تحمل عرش الله سبحانه وتعالى, فإذا عرفنا كل ذلك, فإنّ المنزلة والمقام العظيم للإمام صاحب العصر والزمان¨ ستسمو وتكبر في أعيننا وتزداد علاقتنا ومحبتنا له, وحينئذ سندرك كيف أننا كنا بالفعل غافلين عن الامام¨وعن ساحته القدسية, مع أنه حيّ ويعيش بين ظهرانينا!
إنّ الأئمة الأطهار عليهم السلام الذين هم خلفاء الله في عالم الخلقة والوجود ومن خلال أحاديثهم وكلماتهم _ولأجل بيان العظمة والمكان والمقام الرفيع للإمام¨, ولفت أنظار الناس الى وجوده المبارك _فقد كانوا يعظّمونه بشكل رائع.
فعلى سبيل المثال يقول الإمام الباقر عليه السلام.
(يكون هذا الأمر في أصغرنا سنّاً, وأجملنا ذكراً, ويورثه الله علماً, ولا يكله الى نفسه).
لاشك فإنّ ذكر جميع الأئمة الأطهار عليهم السلام هو جميل وحسن، ولكن لماذا يكون ذكر الإمام المهدي عليه السلام له خصوصية أكثر جماليةً من بقية الأئمة الأطهار عليهم السلام؟
وفي صدد الإجابة نقول: إنّ جميع المساعي والجهود المضنية والتضحيات التي قام بها رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم والأئمة الأطهار عليهم السلام, وكذلك حصيلة ونتائج كل المواقف البطولية وما قدّمه اولئك الأئمة عليهم السلام من غالٍ ونفيس, ستؤتي ثمارها على يديه المباركتين. وستظهر بواسطته¨ ثمرة رسالة الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم والأئمة من اوصيائه في أوساط الأمة.
إذن؛ فإن ذكر ظهوره الميمون هو ذكر لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وبقية الأئمة الأطهار عليهم السلام وأن الشخص الذي يذكر الإمام عليه السلام ويذكر عصر حكومته المباركة, فإنه يذكر جميع الجهود والمساعي الكبيرة التي قام بها الأئمة الأطهار عليهم السلام؛ لذلك فإنّ ذكره¨ يعني ذكر جميع الأئمة المعصومين عليهم السلام.
نعم؛ إنّ الجمال الجميل لذلك الإمام العظيم عليه السلام, هو ذكر جميل وحميد لجميع الأئمة المعصومين عليهم السلام.

التعرّف على عصر الظهور المشرق
يجب أن نتعلّم أنّنا وكما كنّا غافلين عن ذكر الإمام بقية الله الأعظم¨, كذلك فإنّنا نحمل قصوراً اتّجاه معرفة أوضاع وأحوال عصر الخلاص.
وعلينا أنْ نعلن أيضاً أنّ التعرّف على عصر الظهور المشرق ومعرفة خصائصه العجيبة والفريدة, يزيد قيمة وأهميّة الدين لدى العارفين والمطّلعين على عصر الظهور, وكذلك يزيد هذا من قوّة اعتقاد أتباع مذهب أهل البيت عليهم السلام ومناصريهم.
ولهذا فإنّ معرفـة الناس وإحاطتهم بالعصر المبارك, والذي تبسط فيه الحكومة الإلهية نفوذها على جميع أرجاء المعمورة معناه معرفتهم بالثقافة القيّمة لأهل الوحي والرسالة عليهم السلام وعلومهم المتعالية.
معرفة عصر الظهور, هي معرفة نسبية
هنا علينا الالتفات إلى نقطة هامّة وهي: إنّ عصر الظهور المجيد سيكون عظيماً بحيث نبقى عاجزين عن تجسيده ورسم ملامحه بالشكل اللائق والمناسب, وأنّ ما أوردناه من عصر الظهور العظيم يعتبر قطرة من بحر.
إنّ الشخص الذي ولد وعاش في زمن الغيبة, ولم يشاهد عظمة عصر الظهور ولم يتذوّق حلاوته, يكون بكل تأكيد عاجزاً عن تجسيده بالكيفية التي يتحقق بها.
وعلى هذا الأساس, وكما أنّ معرفتنا بالمقام الشامخ للإمام صاحب العصر والزمان عليه السلام هي معرفة نسبية, فمن الطبيعي أنْ تكون معرفتنا بعجائب وأحداث عصر الظهور نسبية أيضاً.
نعم؛ فإنّنا الى اليوم الذي لم نعش في عصر الظهور ولم نر أحداثه و وقائعه على حقيقتها, لا يمكننا وصفه بشكل مناسب وكامل, وليس بإمكاننا بيان كيفيته, ولكن مع كل هذه الأحوال نتطرق إلى شرح بعض النقاط المهمة التي وردت من خلال أحاديث أهل البيت عليهم السلام, كي نضفي على قلوبنا نوعاً من البهجة والسرور, حينما نذكر ذلك العصر السعيد.
وكما أشرنا آنفاً, أنه لا يمكن لنا وضع النقاط على الحروف بشكل دقيق، ومعرفة عصر الظهور _كما ينبغي أنْ يكون_ وذلك باعتبار أن الشخص الذي يعيش في غياهب سجن الغيبة, ولم يتذوق طعم وحلاوة يوم الظهور, كيف له النظر بعين لم يرفع عنها الغطاء إلى إشعاعاته وأنواره البهيجة؟ ولعمري من أين له توصيف هذه الحالة وبيانها الى الآخرين؟
ومن المؤكد إننا إذا لم نتخلّص من سجن الغيبة,وندرك عصر الظهور,فمن المستحيل درك ولمس عظمة ذلك اليوم الذي تعم وتنتشر فيه رايات العدل والمعرفة والعدالة والقوة على كل بقاع العالم. ولا يمكن لأحد بأية حال من الأحوال تلمس حلاوة ولذّة العصر المذكور مالم يراه ويعيش في كنفه.
نعم؛ فإنّ مستقبل العالم سيؤول ويتحوّل الى دنيا مشرقة ونيّرة؛ بحيث تكون أعيننا عاجزة عن رؤيته, وفكرنا قاصراً عن إدراكه,ومع هذا يجب علينا التفكير باستمرار بكّل وجودنا في وصول ذلك اليوم المتألّق, وباعتبار أنّ كلّ إنسان طاهر المولد ويحمل نمطاً من أنماط التفكير السليم, هو في غاية الشوق في انتظاره,ولنا في ذلك النهج أُسوة, لأنَّ حالة وعملية الانتظار لا تحمل معها أفضل العقائد والأفكار الصحيحة فحسب؛ وإنّما هي أفضل أنواع الجهاد والأعمال وأكملها.
قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: (أفضل جهاد أُمّتي انتظار الفرج).
ويقول الامام الجواد عليه السلام: (أفضل أعمال شيعتا, انتظار الفرج).
فهذه هي القيمة الحقيقية ليوم الخلاص من وجهة نظر أهل البيت عليهم السلام.

التقييم التقييم:
  ١ / ٥.٠
التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
التحقق اليدوي: *
إعادة التحميل
 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم

ما ينشر في صحيفة صدى المهدي عليه السلام لا يعبر بالضرورة عن رأي الصحيفة بل هي آثار الكتّاب والأدباء