الفهرس
لتصفح الصحيفة ب Flsh

لتحميل الصحيفة ك Pdf

الصفحة الرئيسية » العدد: ٢/ رجب/١٤٣٠هـ » نهاية العالم بين ناسا وجامعة بغداد
العدد: ٢/ رجب/١٤٣٠ه

المقالات نهاية العالم بين ناسا وجامعة بغداد

القسم القسم: العدد: ٢/ رجب/١٤٣٠هـ التاريخ التاريخ: ٢٠١٢/١٢/٠١ المشاهدات المشاهدات: ٣٣١١ التعليقات التعليقات: ٠

نهاية العالم بين ناسا وجامعة بغداد

ما هي حقيقة ما قيل عن كوكب نيبرو؟

نشر العديد من المواقع الإلكترونية والصحف العالمية عن كوكب x او ما يسمى (نيبرو).

وقد أسندت إلى هذا الكوكب تحقق آية كونية أدرجها أهل البيت عليهم السلام ضمن علامات ظهور الإمام المهدي عليه السلام في بعض الروايات,وقد أحدث خبر الكوكب كثيراً من اللغط حول ما سيحدثه ومدى صحة كونه مصداقاً لأحاديث أهل البيت عليهم السلام في خروج الشمس من مغربها أو ذهاب ثلثي العالم, إذ ورد عنهم عليهم السلام: (لا يكون هذا الأمر حتى يذهب ثلثا الناس), وعن أبي جعفر عليه السلام: (وطلوع الشمس من مغربها محتوم).

فماهي حقيقة ماقيل عن كوكب نيبرو؟

كوكب  صلى الله عليه وآله وسلمibiru هو كوكب يدور حول الشمس بمسار كما الكواكب الاخرى ولكن على مدى ابعد منها حيث توصل العلماء الى ان هذا الكوكب يستغرق ٤١٠٠ سنه لاكمال دورة واحدة حول الشمس, اي انه قد حدث له وان اكمل دورته السابقة قبل ٤١٠٠ سنة وهذا ما يشرح لنا سبب انقراض الديناصورات والحيوانات العملاقة قبل ٤١٠٠ سنة تقريبا وانفصال القارات عن بعضها البعض.

و انه بمرور هذا الكوكب بالقرب من الارض سوف يفقد الكرة الارضية قوتها المغناطسية, وبالتالي سيكون هناك خلل في التوازن الارضي مما سينتج عنه زلازل عنيفة وفياضانات شاسعة وتغيرات مناخية مفاجئة تقضي على ٧٠ % من سكان العالم.

وهذا ما يفسر لنا التغيرات المناخية التي حدثت في العشر سنوات الاخيرة, من زلازل مستمرة وفياضانات وبراكين, وانخفاض مشهود في درجات الحرارة وذوبان في ثلوج القطبين الشمالي والجنوبي.

نبوءة شعب المايا بأن العالم سينتهي عام ٢٠١٢:

ان شعب المايا (في أمريكا الوسطى) وضع قديماً جداول رياضية تنبأت بدقة بالكوارث الجوية والأحداث الفلكية

وأكثر ما يشد الانتباه في جداول وتقاويم المايا تلك هو ادعاؤهم أن نهاية العالم ستكون عام, ٢٠١٢، فقد كان المايا يؤمنون بأن البشر يخلقون ويفنون في دورات تزيد قليلا عن خمسة آلاف عام.

وقد أثار تقويم المايا اهتمام الباحث السويدي (كارل كولمان) (Carl Callema صلى الله عليه وآله وسلم) الذي قارن بين التقويم  وبين الأحداث العظيمة خلال السبعمائة عام الماضية. وقد وجد بينهما تطابقا مدهشا،غير أنه لم يفهم لماذا ستتوقف الحياة عام ٢٠١٢.

وقد حاول كولمان استخدام هذا التقويم للتنبؤ بأحداث المستقبل وألّف في ذلك كتابا يدعى: (تقويم المايا)؛ حل اللغز العظيم ـ

وانّ عالم الفلك الفرنسي (نوستراداموس) (سنة ١٨٩٠): قد تنبأ بأن الكواكب التابعة للمجموعة الشمسية سوف تضطرب بنهاية الالفية الثانية وستسبب دمار الحياة بعد ١٢ عاما فقط.

كذلك تنبأ عالم الرياضيات الياباني (هايدو ايناكاوا )(١٩٥٠): بأن كواكب المجموعه الشمسية سوف تنتظم في خط واحد خلف الشمس- وان هذه الظاهرة سوف تكون مصحوبة بتغيرات مناخية وخيمة تنهي الحياة على سطح الارض بحلول ٢٠١٢.

و علماء صينيون قالوا في هذا المضمار: أنّ بداية نهاية العالم ستكون في كانون الاول ٢١ من عام ٢٠١٢ حيث يكون الكوكب المجهول في اقرب نقطة له من الارض.

في هذا السياق بحث موقع راديو سوا تحت عنوان :

إن نهاية كوكب الأرض عام ٢٠١٢ وتنجو منها مناطق وسط العراق

يقول الموقع: كشفت (كلية العلوم) في مؤتمر صحفي عقد في مبنى (جامعة بغداد) الخميس عن دراسة أجراها عدد من المتخصصين عن أن نهاية كوكب الأرض قد تكون بعد ارتطامه بجرم سماوي مجهول يقع تحت تأثير جاذبية الشمس، ويدور بدرجة عالية من الإنحراف حول كوكب الأرض.

وقال الدكتور (ثامر عبد الأمير حسن)،هناك مؤشرات علمية كثيرة تدل على وجود هذا الكوكب، لا سيما من الحضارة السومرية وحضارة المايا والحضارة الصينية.

ولفت حسن في حديث لمراسل(راديو سوا) إلى أن الظواهر التي أصابت الأرض في السنوات القليلة الماضية كانت مؤشرات على اقتراب الجرم الذي أسماه x (أكس) من كوكب الأرض.

وأشارت الدراسة المفترضة إلى أن إصطدام الجرم x بكوكب الأرض سينتج عنه فناء نحو ٧٠ بالمائة من سكانها، كما أن الأبخرة المتصاعدة جراء الإصطدام وانفجار البراكين والزلازل وانتشار الأمراض والمجاعات سيقضي على ٢٠ بالمائة منهم، فيما سينجو ١٠ بالمائة فقط من سكان أفريقيا والجزيرة العربية ومناطق وسط العراق، فضلا عن سكان المناطق الساحلية، حسب الافتراضات.

وفي نفس السياق تحدث موقع ايلاف على لسان فلكيين عراقيين بالقول: ان نهاية العالم ٢٠١٢ بظهور المهدي. وسعوديون ينفون.

جاء في الموقع:

أثارت دراسة عراقية، عن ظهور كوكب جديد يطلق عليه (نيبرو)، وأنه سوف يلحق الدمار بالعالم في ٢٠١٢، جدلا واسعا بين المؤيدين  لها والرافضين لفحواها.

فبينما أيد عراقيون النبوءة، نفت جمعية الفلكيين السعوديين بجدة وجود ما يسمى بكوكبي إكس أو نيبرو، وقالت أنه لا صحة لوجود أشعة شمسية تعمل على انقراض البشر عام ٢٠١٢، مؤكدة على أن نهاية الكون هو  في علم الغيب؟؟

الصحف الاوربية تتداول الحادثة:

 ففي عام ٢٠٠٨ تناولت صحيفة (فولكس كرانت) قضية آلاف الأشخاص في هولندا الذين يعتقدون بحدوث كارثة عام ٢٠١٢، يزيد عدد هؤلاء في هولندا عما هو عليه في الولايات المتحدة وبولندا.

تشير الصحيفة إلى أنه وبينما تختلف نظريات هؤلاء الذين يتوقعون وقوع كارثة ستحدث إلا أن جميع هذه النظريات تعتمد على التقويم الخاص بحضارة المايا والذي ينتهي عام ٢٠١٢.

ويرى خبراء ان دراسة كلية العلوم ببغداد تستند إلى ما سبق، وإلى ما نشرته صحف علمية أمريكية من ان نهاية العالم ستكون في ٢٠١٢ بحسب تحليلات تسربت من وكالة الفضاء الامريكية ناسا في السنوات الاخيرة.

الوكالات الفضائية وخبراء وباحثون ينفون

في عام ٢٠٠٨ أعلن باحثون يابانيون أن ما يعرف بكوكب (نيبرو)، ليس دليلا على أن نهاية العالم ستكون في ٢٠١٢، ولكنه يعتبر اكتشافا جديدا ومميزا وتطورا هاما في الأبحاث التي تجرى عن الكواكب القزمة خلف (حزام كيوبر).

إضافة إلى ما أكده رئيس الجمعية الفلكية بجدة المهندس (ماجد محمد أبو زهرة) أن الجمعية نفت أيضاً ما تم التطرق إليه من قبل قسم العلوم بجامعة بغداد على برنامج إذاعي بثه راديو (سوا)، حيث نفت الجمعية الأنباء التي تفيد بوجود كوكب يسمى (كوكب إكس) وأنه سوف يلحق الدمار بالعالم في عام ٢٠١٢.

امّا ما اكدته  (ناسا)

فقد جاء في مقال نشرته الوكالة على موقعها ردا على أسئلة حول اكتشاف كوكب نايبير.

أنها أكدت اكتشافها أجساما جديدة كثيرة لكن أياً من تلك الأجسام لم يكن كوكبا.

كما كان  فلكيون  آخرون ليسـوا  من (ناسا) قد اكتشفوا أيضاً كويكبات صغيرة لكنها بعيدة جداً ولا تمت بصله لنايبير مثل ايرس.

أي إنّ التصريح الوحيد لناسا على موقعها عن الموضوع (ان نايبير هو خرافه ليس لها اي أساس من الصحة).

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
التحقق اليدوي: *
إعادة التحميل
 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم

ما ينشر في صحيفة صدى المهدي عليه السلام لا يعبر بالضرورة عن رأي الصحيفة بل هي آثار الكتّاب والأدباء