الفهرس
لتصفح الصحيفة ب Flsh

لتحميل الصحيفة ك Pdf

الصفحة الرئيسية » العدد: ٥٩/ربيع الثاني / ١٤٣٥هـ » سياسة التجريف والاراضي المحروقة
العدد: ٥٩/ربيع الثاني / ١٤٣٥ه

المقالات سياسة التجريف والاراضي المحروقة

القسم القسم: العدد: ٥٩/ربيع الثاني / ١٤٣٥هـ الشخص الكاتب: أحمد الفرج الله الجزائري التاريخ التاريخ: ٢٠١٤/٠٢/٠٦ المشاهدات المشاهدات: ١٥٧٦ التعليقات التعليقات: ٠

سياسة التجريف والاراضي المحروقة

_ أحمد كاطع_ نموذجاً

احمد فرج الله

تدعو سياسة التنظيم وترتيب الاولويات الدينية اصحاب الهموم وذوي النظرة للمصالح العليا للمذهب الحق إلى مراجعة افكارهم بين حين وآخر والتماس ما يمكن أنْ يؤثر في الواقع نحو رفد المسيرة الدينية بطاقات جديدة، فيلتمسون من خلال هذه العملية تصحيح بعض افكارهم، وتسويق البعض الآخر، وفي المقابل يكتسبون من الميدان خبرة من عاش في الاجواء المختلفة ومارس ميدانياً افكاراً قد تبدو متصارعة.
فبين حقيقة الوضوح والبيان التي يمتلكها الدين الحق ومذهب الامامية الاثني عشرية، والبساطة التي ضحّى من أجلها بأنفس الدماء، وبين تعقيدات تفرض من هنا وهناك، يحاول مسوّقوها اكتساب مساحة معينة واقتطاع عضو من اعضاء جسد التشيع، بعد أنْ حققت لهم وجودات خارجية ومكتسبات مادية ضخمة هيّأت لهم الارضية للزحف بافكارهم المشوشة ودمجها بالافكار الحقة لتشويش الصورة الواضحة البسيطة، وإظهارها ولو بأقل ما يمكن لهم، على أنّ اتباع هذا المذهب يتبعون المشوهات من العقيدة، ولا يركنون إلى حق وهدى، وهي نتيجة كبيرة جداً لهؤلاء الضلاّل، فلن تذهب تلك الاموال العظام ولا الجهود التي بذلوها لأجل تسويق هذه الافكار سدى، بعد أنْ كانت اسوأ النتائج ترقباً من قبلهم هي اضعاف بعض الوجودات المقدسة في هذا المذهب، أو في تشويه بعض الافكار الرائعة أو دس بعض الممارسات المنحرفة تسويقا لها على أنها جاءت محيكة في هذا الجسد الإمامي الحق وعضواً في جسد التشيع.
فبين هذا وذاك يضيع البعض من اتباع المذهب الحق ظناً منهم انهم على هدى، ويسيرون على جادة النجاة وسبيل الاستقامة، بينما هم في الحقيقة قد انحرفوا عن المسيرة واصيبوا بشلل فكري بعد تذوقهم تلك الافكار المسمومة التي صدّرت لهم على أنّها افكار المذهب حقيقة.
ومن بين النماذج التي اعدت بشكل واضح لممارسة هذه العملية في هذا الزمان، المدعو احمد اسماعيل كاطع.
وهنا لابد من الحديث عن المكتبسات التي حققها أتباع هذا المدعو وإن كانت متفاوتة فيما بينها بحسب نسب ما حققته رواجاً وقبولاً لدى الأوساط الخاصة والعامة من المجتمع.
المكتسب الأوّل: بات اليوم من القضايا التي تتناقلها الألسن دون توقف عند سماعها أنّ يسمى هذا المدعو (أحمد بن الحسن) فالجميع يسمّيه بهذا الاسم ولا يسمّيه باسمه الحقيقي، مع انّ هذا الاسم هو اسم مدعى له وليس اسمه الحقيقي، إذ أنّ اسمه (احمد اسماعيل) وليس (احمد بن الحسن)، والغريب انه لم يقل في مدعاه أنّه احمد بن المهدي أو احمد بن من يدعي انه ابن المهدي من أجداده، ولعل اختياره لاسم الحسن فيه دلالة للارتباط بينه وبينه الإمام الحسن العسكري عليه السلام وللتسهيل لتقبل هذا الاسم.
ومع الأسف لقد تم تقبّل الاسم من قبل الناس غير المؤمنين به والذين يكتبون ضد دعوته، فضلاً عمن يتبعه، وهذا مكتسب يجب أنْ يلتفت إليه وأنْ تنبه الناس إلى سلب هذا المكتسب عنه وعدم أخذ هذه التسمية أخذ المسلمات.
المكتسب الثاني: وهو مكتسب يتلو الأول في الخطورة، وإنْ كان تقبله أقلّ من الأول إذ أنّ هذا المدعي فتح باب المجال لادعاء العصمة بعد الأئمة، وأنّ هذا الشخص رجل معصوم مرتبط بالسماء، أقواله على حد أقوال الأئمة في القبول والإنصياع والاستماع، وانّ التجرؤ عليه هو على حد التجرؤ على المعصومين عليهم السلام وهذا المكتسب وإنْ لم يكن رائجاً بشكل واسع إلاّ انّه لدى اتباعه أصبح من المسلمات، ويجب عند نقاش اتباع هذا المدّعي التركيز على هذه النقطة وسلب الشرعية عنها وانها قضية مسلمة، إذ كيف أصبح هذا الشخص معصوماً بعد تظافر الأدلّة وتواترها على انقطاع العصمة.
المكتسب الثالث: وهو يتقدم على الثاني في الخطورة والتقبل، حيث أنّه يدّعي أنّ الائمة ليسوا اثني عشر وانما هم اربع وعشرون، وبذلك يريد أنْ يرسم خارطة جديدة للمذهب، ليست الخارطة التي رسمها أهل البيت عليهم السلام والتي سميت من زمانهم بل من زمان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم إلى زماننا بالإمامية الاثني عشرية، فهو يريد أنْ يرسم خارطة جديدة قد تكون الثلاثة عشرية أو أي رقم آخر، فيكون بذلك ومن خلال هذا المكتسب قد فتح المجال واسعاً أمام غيره لادّعاء دعاوى أخرى، الهدف منها النيل من المذهب ومكانته وما يتمتع به من قبول وإقبال لدى المسلمين بل وغيرهم.
فهذه المكتسبات وغيرها ممن لم نشر إليها، يحاول هؤلاء أنْ يستفيدوا منها، وهي أقل النتائج تحصيلاً لهم، فبعد ثبوت بطلان دعوتهم يكونوا قد حققوا هذه المكتسبات كقدر متيقّن لحركتهم.
وهذا يعكس لنا من جهة أخرى أنّ هؤلاء ليسوا مجرد جماعة تلهث وراء المادة أو المنصب الاجتماعي، وانما جماعة لها ما وراءها ممن يخطط ويبرمج ويرسم الأسس والاستراتيجيات للنيل من مذهب أهل البيت عليهم السلام فسياسة تجريف الأراضي وحرقها هي سياسة قديمة وتتلون لتشكل في بعض الاحيان حروباً باردة ضد المذهب لإنهاك أتباعه وشل قدراتهم وتوجيه بوصلتهم صوب هؤلاء، وإشغال مفكريهم وعلمائهم به ليبتعدوا عن هدفهم السامي في بيان مذهب أهل البيت عليهم السلام وما يتمتع به من رونق خاص في جذب البشرية تجاهه من خلال الأقلام الموزونة المعتدلة الأصيلة.

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
التحقق اليدوي: * إعادة التحميل
 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم

ما ينشر في صحيفة صدى المهدي عليه السلام لا يعبر بالضرورة عن رأي الصحيفة بل هي آثار الكتّاب والأدباء