الفهرس
لتصفح الصحيفة ب Flsh

لتحميل الصحيفة ك Pdf

الصفحة الرئيسية » العدد: ١٠/ ربيع الأول/١٤٣١هـ » رصدنا ( في أروقة المؤتمرات المهدوية)
العدد: ١٠/ ربيع الأول/١٤٣١ه

المقالات رصدنا ( في أروقة المؤتمرات المهدوية)

القسم القسم: العدد: ١٠/ ربيع الأول/١٤٣١هـ التاريخ التاريخ: ٢٠١٢/١٢/٠٥ المشاهدات المشاهدات: ٣٤١١ التعليقات التعليقات: ٠

رصدنا

صفحة الرصد المهدوي تهتم بتوثيق ونشر كل ما يتعلق بالقضية المهدوية من أخبار وموضوعات في المواقع الالكترونية والمنتديات والقنوات الفضائية والصحف والمجلات والإذاعات وتقويمها ورد الشبهات التي فيها إن كانت تتطلب ذلك خصوصا الموضوعات المنقولة من المواقع المخالفة للقضية المهدوية بهدف إطلاع القارئ على ما يدور في تلك المواقع ووسائل الإعلام المقروءة والمسموعة والمرئية  وكذلك تحديد الايجابيات والسلبيات في كيفية تناول القضية المهدوية في تلك الوسائل والتواصل معها في سبيل تطوير الايجابيات ومعالجة السلبيات.

رصدنا في أروقة المؤتمرات المهدوية

مركز الدراسات التخصصية في الامام المهدي عليه السلامتعبر المؤتمرات التي تبحث وتناقش ما يتعلق بالقضية المهدوية عن مدى اهتمام القائمين على هذه المؤتمرات بتلك القضية من جهة, ومدى اهتمام الباحثين والمشاركين فيها من جهة أخرى, ومن هنا كان رصدنا بين أوراق المؤتمرات المهدوية والتي حاولت أن ترصدها في أماكن مختلفة.

* وكان أول رصدنا في مدينة أصفهان, حيث أقام(مركز ولي العصر التخصصي) مؤتمرا موسعا حول الإمام المهدي عليه السلام في عام ٢٠٠١ بمناسبة ولادة الإمام المهدي عليه السلام بحضور عدد كبير من علماء الدين وأساتذة الحوزات العلمية و مسؤولي المؤسسات والمراكز الثقافية, إضافة إلى شخصيات رسمية، وأخرى من دول إسلامية عدة تنتمي لمختلف المذاهب, وكان رئيس مركز ولي العصر التخصصي اول المتحدثين, وقد تناول في حديثه عن مناسبة ميلاد الحجة المهدي عليه السلام وقضية الغيبة والظهور.

وكان من بين أبرز الشخصيات المشاركة من خارج إيران هم:

١- المحقق الأستاذ روبرتو رايكو (سلمان) من إيطاليا.

٢- المفكر الإسلامي الشيخ حسن شحاته من مصر.

٣- الباحث المحقق الشاب عبد السلام اللغميش من بلجيكا.

٤- الباحث المتخصص في فلسفة الغرب البروفسور محمد ليكنها وزن من أمريكا.

* وفي مدينة أصفهان أيضا وبتاريخ ٢١/١٠/٢٠٠٢ نظم(مركز المعلومات والأبحاث الدينية) مؤتمرا للباحثين المتميزين تحت عنوان (فكرة المهدوية وفلسفة الانتظار) استمر عشرة أيام (١٠-٢٠ شعبان المعظم). وقام الباحثون الذين شاركوا في هذا المؤتمر بالإجابة المباشرة على أسئلة المهتمين عبر المواقع المتخصصة في مجال (المهدوية) على شبكة الانترنيت. وقد شارك في المراسم شخصيات دينية من مختلف دول العالم الإسلامي.

* وفي قلب مدينة لندن, في هتل براندزبيري بارك, عقد (مركز ولي العصر التخصصي العالمي), و(جمعية شباب المهدي عليه السلام) مؤتمرا خاصا حول المهدوية (في النصف من شعبان) سنة ٢٠٠٥ وكان المؤتمر باللغة الانكليزية حيث حضره أكثر من ٥٠٠ شخصية أكثرهم من الشباب.

*اما(المؤتمر الدولي لعقائد المهدوية) فقد عقد المؤتمر الأول منه في عام ٢٠٠٥, والمنظم له(مؤسسة المستقبل المضيء) (مركز الأبحاث والدراسات المهدوية), وقد أقيم للبحث و نقد النظرية المهدوية على أسس الفكر الشيعي.

* وعقد المؤتمر الثاني منه في عام ٢٠٠٦ بشكل أكثر توسعا من سابقه من ناحية البحث والمشاركة فيه وبأربع لغات وهي العربية والفارسية والانكليزية والفرنسية.

* وفي عام ٢٠٠٧ كان المؤتمر الثالث حيث تناولت محاوره:

أ ـ دراسة المفاهيم و معرفة الأساليب وتضمنت البحث في:

١ـ المهدوية والنظرية التطبيقة في المجال السياسي (المباني، الكفاءة،الخصائص)

٢ـ دراسة الأساليب في الأبحاث الحقوقية والسياسية المهدوية (الحوار، الهرمونيتيك، البوزيتيوستي، التوصيف)

٣ـ الدراسة والتحليل التطبيقي للمفاهيم السياسية والحقوقية في الفكر المعاصر و المهدوية (الحق والتكليف، العدالة، القدرة، المشروعية، الحرية و ...)

ب ـ الأبحاث النظرية وتضمنت البحث في:

١ـ شعار المدينة المهدوية الفاضلة (المباني، الخصائص، القابليات، الدراسة التطبيقية)

٢ـ المهدوية و معرفة المصير في الفكر السياسي الغربي (النظريات السياسية والاجتماعية المعاصرة، آراء المفكرين الغربيين و...)

٣ـ المهدوية و معرفة المصير في نظر المفكرين الإسلاميين.

٤ـ الدراسة التطبيقية لدولة الإمام المهدي عليه السلام بنماذج و أشكال حكومية معاصرة.

٥ـ المهدوية و حقوق الإنسان (الكرامة الإنسانية، حق تعيين المصير، حقوق الأقليات، حقوق المرأة و ...).

ومحاور أخرى مركز الدراسات التخصصية في الامام المهدي عليه السلام

*أما المؤتمر الرابع منه فقد كان في عام ٢٠٠٨ حيث ناقش:

١- المهدوية و التنظير في مجال الحقوق و السياسة (المباني، الكفاءات و الخبرات، الخصائص و...)

٢- معرفة أساليب البحوث و الدراسات الحقوقية و السياسية المهدوية (الحوار،الهرمنوتيك،البوزيتيويسم)

٣- تحليل تطبيقات المفاهيم الحقوقية و السياسية في الفكر المعاصر و المهدوية (الحقوق و التكاليف، العدالة، القدرة، المشروعية، الحرية، المساواة )

٤- الموازنة بين المهدوية و معرفة المصير في الفكر السياسي الإسلامي و النموذج الغربي (فلسفة نهاية التاريخ، تصادم الحضارات )

٥- المطالعات التطبيقية حول حكومة الإمام المهدي عليه السلام، و النماذج المعاصرة الأخرى للحكومة (الديمقراطية )

٦- النسبة بين حقوق الإنسان و التعاليم المهدوية (الكرامة الإنسانية، حق تعيين المصير، حقوق الأقليات، حقوق المرأة، حقوق الأطفال)

٧- حقوق الصداقة العالمية في ظل التعاليم المهدوية

مركز الدراسات التخصصية في الامام المهدي عليه السلام ٨- الموعود المخلّص و نظرية العلاقات الدولية.

٩- الموعود المخلّص و الدعوة إلي السلام و الأمن العالمي (دور الموعود المخلّص في نشر العدالة و السلام العالمي، أزمة السلام و الأمن على مشارف عصر الظهور، تحليل نظرية الإبادة الجماعية و التطهير العرقي في الأخبار و الروايات)

١٠- جغرافيا العالم السياسية بعد عصر الظهور (دراسة وضع الحدود، الشعوب)

* أما المؤتمر الخامس لعقائد المهدوية فقد أقيم في عام ٢٠٠٩ تحت شعار(وجهة المجتمع والدولة الممهدة للظهور) وكان من أهم الموضوعات المطروحة على طاولة البحث فيه تدور حول كيفية التمهيد للظهور وأشكاله وأساليبه, ودور المجتمع والحكومات والدول في التمهيد للظهور, وكل منها كان هو دراسة وتحليلاً.

أما في مدينة النجف الأشرف فقد نظم(مركز الدراسات التخصصية في الإمام المهدي عليه السلام) العديد من المؤتمرات.

* ١. بتاريخ ٢٢/ ٧/ ٢٠٠٧ المصادف ٧/ رجب / ١٤٢٨هـ عقد مؤتمره العلمي الأول حول(الفكر والثقافة المهدوية) بحضور اكثر من (٣٥٠) شخصية من ممثلي المراجع الكبار في النجف الأشرف ومن المفكرين ورجال الدين والأساتذة من الحوزة العلمية والمتخصصين من اساتذة الجامعات والباحثين المهتمين بالفكر المهدوي. وقد قدم للمؤتمر ٤٢ بحثاً عن الإمام المهدي عليه السلام تعرضت للكثير من جوانب النظرية المهدوية وعقيدة الانتظار.

مركز الدراسات التخصصية في الامام المهدي عليه السلام

مركز الدراسات التخصصية في الامام المهدي عليه السلام

مركز الدراسات التخصصية في الامام المهدي عليه السلام

مركز الدراسات التخصصية في الامام المهدي عليه السلام

* ٢. وبتاريخ ١٧/٣/٢٠٠٨ عقد(مركز الدراسات التخصصية في الإمام المهدي عليه السلام) بالتعاون مع مديرية التربية في النجف الأشرف المؤتمر النوعي للدراسات المهدوية وتحت شعار(المعرفة المهدوية تعزيز للعملية التربوية) وقد أكد المؤتمر على ان المجتمع العراقي بجميع شرائحه بحاجة ماسة إلى الكلمة الهادفة والفكرة الأصيلة, وتعلّم لغة الحوار وتبادل الثقافة بأسلوب عصري خال من العنف وإلغاء الآخر،و من هنا يتجلى دور الأستاذ التربوي في تقويم المجتمع من خلال ترشيده للحركة الفكرية للطالب، بمختلف مراحله.

واكد المؤتمر على دور الكادر التدريسي في العراق في المبادرة لتأصيل الفكر وترشيد لغة الحوار والتفاهم والنهوض بالأمة إلى ما تصبو إليه من رقي للعراق على جميع الأصعدة ورفض حالة الشذوذ ولغة تصفية الآخر فكرياً وجسدياً، التي تمارسه بعض الحركات المنحرفة حين أعوزها سلاح الفكر والمعرفة فالتجأت إلى إشاعة الفوضى والرعب في قلوب المؤمنين تحت مسميات ومدعيات مقدسة تنتسب للإمام المهدي عليه السلام حيث اريد من خلالها التمويه على الجمهور من جهة وتشويه الصورة المبدعة لحركة الإمام المهدي الداعية للسلام وانطلاقة الفكر إلى أقصى ما تتمكن القدرة البشرية من نيله.

مركز الدراسات التخصصية في الامام المهدي عليه السلام

مركز الدراسات التخصصية في الامام المهدي عليه السلام

مركز الدراسات التخصصية في الامام المهدي عليه السلام

مركز الدراسات التخصصية في الامام المهدي عليه السلام* ٣. وتحت شعار (الثقافة المهدوية الأصيلة تعزز الانتماء الوطني وبسط الأمن) وبتاريخ ٩/٣/٢٠٠٨ أقام المركز الملتقى الثقافي الأول بالتعاون مع مديرية شرطة محافظة النجف الاشرف.

* وبمشاركة علماء الشيعة من العراق و إيران عقدت ندوة الإمام المهدي عليه السلام الموسعة  وبمشاركة علماء الشيعة و السنة من تركيا في مدينة اسطنبول بتاريخ ٢٥/٨/٢٠٠٧ حيث أكد(رئيس الجمعية الجعفرية) في تركيا(الشيخ صلاح الدين ازكندوز) على إن القضية المهدوية هي من أهم المسائل التي تستلزم منا التوجه إليها في هذا الزمان, ويمكن أن نجعلها أهم مشترك بين المسلمين من الشيعة و السنة،إذ لا خلاف بين المسلمين في أنّ لهذه الأمة مهدياً.

 * أما في محافظة سمنان شمالي العاصمة طهران فقد عقد مؤتمر(المهدوية والانتظار) بتاريخ ٥/٨/٢٠٠٩, وقد أعلن مسؤول اللجنة المشرفة على تنظيم المؤتمر عن وصول ٥٥ مقالة لعلماء و مفكرين إلى الأمانة العامة للمؤتمر، وقال مردفاً: ان الهيئة العلمية للمؤتمر اختارت من العدد المذكور ثلاث عشرة مقالة، كأفضل المقالات المقدمة.

* وبتاريخ ١٢/١٠/٢٠٠٩ وتحت عنوان(السُبُل إلى الجنة: التصورات الإسلامية لأشراط الساعة والآخرة) عقد(معهد الدراسات الشرقية) في جامعة(غوتنغن) في ألمانيا مؤتمره الدولي, حيث قُدِّمت خلال المؤتمر ثمانية وأربعون ورقة تدور حول مفهوم (Eschatology and Concepts of the Hereafter in Islam)وكلمة(Eschatology) التي يوضح انها تعود إلى أصل يوناني ويُقصَد بها(نظرية آخر الزمان).

وتناول المؤتمر خلال محاوره الستة عشر أهم القضايا المتعلقة بنظرة المسلمين ونصوصهم الدينية لموضوع آخر الزمان وأهمها مسألة(الرجعة والمهدي المنتظر عليه السلام)، ومفاهيم آخر الزمان ورموزه والتصورات حوله.

ويأتي هذا المؤتمر ليكون مشروع كتاب في سنة ٢٠١٠ تصدره مؤسسة(BRILL) التي نشرت(Enyclopaedia Islamica) الأكثر شهرةً في الغرب، والتي تعد مرجعاً هاماً للباحثين في قضايا الإسلام ونصوصه وتاريخه.

وشارك في هذا المؤتمر ما يقارب ستين باحثاً من جامعات غربية وعربية مختلفة.

ومن أهم الأوراق التي قدِّمت في المؤتمر ورقة للدكتور(غونثر) مدير(معهد الدراسات الشرقية) في جامعة(غوتنغن) والذي جاء المؤتمر ثمرة لجهوده وبالتنسيق مع الدكتور(تود لاوسن)(Todd Lawson) من جامعة تورنتو في كندا, وقد ركزت الورقة على(التصورات والرموز الموجودة في القرآن حول آخر الزمان) من خلال تحليل آية(إن الله لا يستحيي أن يضرب مثلاً)البقرة:٢٦ تكلم فيها(غونثر) عن(الرجعة الجسدية بعد الموت).

كما قدَّم الدكتور(هرمان لندلت)(Hermann Landolt) وهو أستاذ كبير في(جامعة ميجل الكندية)(McGill University) ورقة مهمة حول مفهوم(الكون متجهاً إلى الرجعة) في الفلسفة الشيعية، رأى من خلالها أن(هنري كوربان) قدم مفهوم(الكون متجهاً إلى الرجعة) كمدخل تأويلي لفلسفة(ملا صدرا الشيرازي) الوجودية, خلافاً لما قدمه(هيدجر) في مفهومه(الكون باتجاه الموت)، تتبع(لندلت) من خلال ورقته(الفلسفة الشيعية المبكرة( حيث توقف الباحث متعجبا عند تعبير السهروردي(المظهر الأعظم) في إشارته للرجعة الروحية، وتساءل: ماذا يريد السهروردي بذلك؟ مشيرا إلى انه ربما أراد السهروردي بذلك ما أراده(هنري كوربان) عندما تحدث من خلال عمل مهم له حول الإمام المهدي عليه السلام عن(عالم المثال) الذي ليس بعالمنا ولا بالعالم الأخروي، وهو العالم الذي فيه الإمام الغائب المنتظر عليه السلام.

وتحت محور(المهدي المنتظر عليه السلام، وعالم الرجعة) شاركت ورقة بعنوان(المهدي المنتظر عليه السلام في دراسات المتصوفة من أهل السنة: ابن عربي في كتابه(الفتوحات المكية) نموذجاً) حيث أشارت ورقة البحث المقدمة إلى أن الشيخ الأكبر عقد في كتابه فصلاً مثيراً عن شخصية الإمام المهدي عليه السلام (ج ٣/ ص٣١٩ – ٣٣٢) تحدث فيه عن رؤيته العرفانية المنبثقة عن قراءة النصوص الدينية، قدم فيها أفكاراً بالغة التعقيد حول صفة المهدي عليه السلام وسياق زمانه ومكانه. وقد ركز في هذه الورقة على أهمية الكشف العرفاني في الفتوحات المكية، وكيف أنها تنطلق إلى آفاق أوسع خارج الرؤى التقليدية الرسمية.

* وختام رصدنا كان مع مؤتمر(المهدوية بنظر أهل السنة) الذي عقد بتاريخ ١٤/١١/٢٠٠٩ الذي عقد في مدينة تبريز، شمالي إيران, وفي هذا المؤتمر تحدث مدير الحوزة العلمية في(خوى): في إطار شرح(المشتركات بين الفريقين الشعيي والسني)، في موضوع المهدوية فقال: ثمة قواسم مشتركة كثيرة بين آراء علماء الشيعة وعلماء أهل السنة في موضوع المهدوية، وترتبط هذه القواسم في عدة اتجاهات، منها: نسب الإمام عليه السلام، صفاته وخصائصه، علامات وبوادر الظهور، الخصوصيات والظروف السائدة في العالم، بعض الأحداث والوقائع في عصر الظهور.

مركز الدراسات التخصصية في الامام المهدي عليه السلام

مركز الدراسات التخصصية في الامام المهدي عليه السلام

مركز الدراسات التخصصية في الامام المهدي عليه السلام

مركز الدراسات التخصصية في الامام المهدي عليه السلام

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
التحقق اليدوي: *
إعادة التحميل
 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم

ما ينشر في صحيفة صدى المهدي عليه السلام لا يعبر بالضرورة عن رأي الصحيفة بل هي آثار الكتّاب والأدباء