الفهرس
لتصفح الصحيفة ب Flsh

لتحميل الصحيفة ك Pdf

العدد: ١٠/ ربيع الأول/١٤٣١ه

المقالات نافذة الدعاء المهدوي

القسم القسم: العدد: ١٠/ ربيع الأول/١٤٣١هـ الشخص الكاتب: الدكتور محمود البستاني التاريخ التاريخ: ٢٠١٢/١٢/٠٥ المشاهدات المشاهدات: ٢٢٦١ التعليقات التعليقات: ٠

نافذة الدعاء المهدوي

للدكتور: محمود البستاني

دعاء عصر الغيبة

 (اللهم عرفني رسولك فانك إن لم تعرفني رسولك لم أعرف حجتك..)

لا نزال نتحدث عن الدعاء الذي يقرأ في غيبة أمام العصر عليه السلام حيث تحدثنا عن عبارة (اللهم عرفني نفسك).. ثم عبارة (فأنك ان لم تعرفني نفسك لم اعرف رسولك) ...

أما الآن فسنتحدث عن العبارة الثالثة وهي (اللهم عرفني رسولك فانك ان لم تعرفني رسولك لم اعرف حجتك)...

من الواضح اننا في بداية الدعاء نتوسل بالله تعالى ان يعرفنا نفسه، وقلنا ان الله تعالى عرف نفسه من خلال قناتين, أحداهما الفطرة التوحيدية, الهام الفجور والتقوى، حبب الإيمان وزينه في القلوب، وكره المعصية والفسوق، واما القناة الأخرى فهي الرسل عليهم السلام الذين اضطلعوا بتوصيل مبادئ الله تعالى ومنها التعرف على صفات الله تعالى وعظمته، بعد ذلك توسل الدعاء ان يعرفنا الله تعالى رسوله صلى الله عليه وآله وسلم، وقد عرفنا فعلاً من خلال القرآن والحديث اللذين القيا اضاءات على شخصية الرسول صلى الله عليه وآله وسلم، ولكنه ليست هي المعرفة التامة، لان ذلك يختص بالله تعالى ورسوله صلى الله عليه وآله وسلم وخليفة رسوله صلى الله عليه وآله وسلم ...، بل بالمعرفة المتمثلة في توصيل المبادئ التي رسمها الله تعالى.

وهنا نذهب إلى ساحة جديدة هي: التوسل الآتي(فانك ان لم تعرفني رسولك لم اعرف حجتك) ... والسؤال المهم هنا هو: البحث عن علاقة الرسول صلى الله عليه وآله وسلم بالحجة, حجة الله تعالى.

الدعاء يقول: ان لم يعرفنا الله تعالى رسوله لم نعرف حجته، وهذا يعني ان للرسول صلى الله عليه وآله وسلم مهمة هي ان يعرفنا حجة الله تعالى على الخلق.

والسؤال من جديد يقول: أليست لفظة الرسول صلى الله عليه وآله وسلم تفسر لنا عبارة(حجة الله تعالى) بصفته الرسول صلى الله عليه وآله وسلم الذي بلغ إلى الآخرين ما انزل عليه؟ وان الرسول صلى الله عليه وآله وسلم هو الحجة على الخلق في نبوته صلى الله عليه وآله وسلم، لكنه رسم وبين لنا خلفاءه الذين يخلفونه ويكونون أئمة حججاً على الخلق ... واننا جميعاً نسمع مقولة تتردد على الألسنة دائماً (من مات ولم يعرف إمام زمانه مات ميتة جاهلية)...

وها نحن الآن في زمن الغيبة، وإمام العصر عليه السلام حيٌّ وهو ينتظر الأمر للقيام بمهمته الإصلاحية في العالم ...

 فالمهم الآن هو معرفته عليه السلام من قبل المخلوقين فهل ان البشر على سبيل المثال يعرفون جميعاً إمام زمانهم؟

ان المعرفة الحقة بالحجة عليه السلام ليست متحققة عند من انحرف عن خط الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وآله وسلم وأولي الأمر عليهم السلام...

فقد أمرنا الله تعالى بإطاعته وإطاعة رسوله صلى الله عليه وآله وسلم، وإطاعة أولي الأمر عليهم السلام بصريح الآية
القرآنية الكريمة؟ فهل أطاع المنحرف عن خط أولي الأمر أطاع الله ورسوله صلى الله عليه وآله وسلم وأولي الأمر عليهم السلام؟ والأمر ليس كذلك ... وان يترتب على الانحراف عن خط أولي الأمر, او الانحراف عن معرفة الحجة عليه السلام؟

توضح العبارة التالية فنقول (فانك ان لم تعرفني حجتك ظللت عن ديني).

هنا يقف قارئ الدعاء مذهولاً لسبب واضح هو ان الدعاء المذكور يقرر بان الشخصية التي لم تعرف حجة الله تعالى تضل عن دينها, أي أنها لا دين لها, أي خسارة الشخصية لموقعها الآخروي وهل هناك خسارة اشد من هذه الخسارة؟

ان عدم الفصل بين سلسلة الرتب, أي عدم الفصل بين الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وآله وسلم وعدم الفصل بين رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم والحجة عليه السلام, وبالتالي عدم الفصل بين الله تعالى والحجة عليه السلام يجسد معرفة متظافرة متواشجة لا تنفصل خيوطها من النسيج العام للمأمورين بطاعتهم, وهم الله تعالى, والرسول صلى الله عليه وآله وسلم، وأولي الأمر عليهم السلام ... أو الحجج عليهم السلام.

التقييم التقييم:
  ٠ / ٠.٠
التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
التحقق اليدوي: *
إعادة التحميل
 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم

ما ينشر في صحيفة صدى المهدي عليه السلام لا يعبر بالضرورة عن رأي الصحيفة بل هي آثار الكتّاب والأدباء