الفهرس
لتصفح الصحيفة ب Flsh

لتحميل الصحيفة ك Pdf

الصفحة الرئيسية » العدد: ٧٧/ ذو القعدة/ ١٤٣٦هـ » الشيخ الكربلائي للصبر حدود ولا يمكن أنْ يطول الانتظار إلى ما لا نهاية
العدد: ٧٧/ ذو القعدة/ ١٤٣٦ه

المقالات الشيخ الكربلائي للصبر حدود ولا يمكن أنْ يطول الانتظار إلى ما لا نهاية

القسم القسم: العدد: ٧٧/ ذو القعدة/ ١٤٣٦هـ التاريخ التاريخ: ٢٠١٥/٠٨/٢٢ المشاهدات المشاهدات: ٩٤٩ التعليقات التعليقات: ٠

متابعات شؤون المرجعية الدينية والحوزة العلمية
صفحة تهتم بمتابعة ما يصدر عن المرجعية الدينية (المتمثلة بالنيابة العامة في عصر الغيبة الكبرى) من خطابات اتجاه الأُمّة ومواقف اتّجاه الاحداث وكذلك تنقل أحاديث النقاد والكتاب والادباء حول آراء المرجعية وأفكارها اتّجاه الاحداث.
تقدم هذه الصفحة المواد دون أنْ تتدخل إلاّ بما يناسب النشر من حذف او تقليص للمادة لأنّ مساحة الصفحة محدودة.
نعم إذا اقتضى التنبيه أو التنويه إلى أمر يُوجب الالتباس فإنّ ذلك سيكون آخر الصفحة.

هيئة التحرير

الشيخ الكربلائي للصبر حدود ولا يمكن أنْ يطول الانتظار إلى ما لا نهاية

العتبة الحسينية المقدسة ٢٠١٥/٠٧/٣١

تطرق ممثل المرجعية الدينية العليا سماحة الشيخ (عبد المهدي الكربلائي) خطيب وإمام الجمعة في كربلاء المقدسة في خطبته الثانية من صلاة الجمعة التي أقيمت في الصحن الحسيني الشريف في(١٤/شوال/١٤٣٦هـ)الموافق(٣١/٧/٢٠١٥م) إلى ما يلي:
يعاني المواطنون في معظم المناطق من نقص كبير في الخدمات العامة ولا سيما الطاقة الكهربائية التي تمس الحاجة إليها إلى حد الضرورة القصوى مع ارتفاع الحرارة إلى درجات قياسية في هذا الصيف اللاهب.
وكان المتوقع من الحكومات المتعاقبة أنْ تولي اهتماماً خاصاً بحل هذه المشكلة وتقرر وتنفذ خططاً صحيحة لسدّ النقص في هذه الخدمة الأساسية.
وبالرغم من كل هذه المشاكل، بالإضافة إلى الفساد المالي والإداري الذي هو ام البلايا، والإرهاب والانفلات الأمني اللذين تعاني منهما مناطق مختلفة، فان معظم المواطنين لا زالوا صابرين متحسبين بل نراهم لا يبخلون عن تقديم تضحيات جسيمة بأرواحهم وأرواح فلذات أكبادهم في محاربة الإرهاب الداعشي فداءً للعراق وكرامته وعزته ولكن للصبر حدود ولا يمكن أنْ يطول الانتظار إلى ما لا نهاية له..
والمطلوب من الحكومة المركزية والحكومات المحلية ان تتعامل مع طلبات المواطنين بالأساليب المناسبة التي تعبر عن احترام الدولة لمواطنيها ورعايتها لحقوقهم وعدم اللجوء إلى الأساليب الخشنة في التعاطي مع مطالبهم المشروعة..
كما ان عليها ان تبذل قصارى جهدها في سبيل تحقيق تلك المطالب، وفي الحد الادنى التخفيف من معاناة المواطنين ولو مرحلياً، وحذار من الاستخفاف بها والتقليل من شأنها وعدم الاكتراث بتبعاتها..
ان المأمول من المسؤولين ان يعملوا بجد واخلاص في متابعة تظلمات المواطنين ويحاولوا بكل ما لديهم من امكانات العمل لتحقيق مطالبهم وسد احتياجاتهم،
وليتصوروا بعض الوقت انهم يعيشون في نفس الظروف الصعبة التي يمر بها عامة الشعب عسى أنْ يتحسسوا عمق وحجم معاناتهم.

التقييم التقييم:
  ١ / ١.٠
التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
التحقق اليدوي: * إعادة التحميل
 
شبكة المحسن عليه السلام لخدمات التصميم

ما ينشر في صحيفة صدى المهدي عليه السلام لا يعبر بالضرورة عن رأي الصحيفة بل هي آثار الكتّاب والأدباء